ارتفعت نسبة الجرائم باسطنبول من سرقة وتزوير وتهريب, وصارت هذه العمليات من واقع الحياة اليومية لاسطنبول مديرية الأمن تضطر لاستدعاء يافوز الملقب ب"أضنالي" (نسبة لمدينة أضنة بجنوب شرقي تركيا) والذي يعمل كرئيس لقسم الجريمة المنظمة هناك, لكي يستلم هذه المهمة باسطنبول من جهة أخرى  ماراز علي رئيس أكبر عصابة باسطنبول, يظهر للجميع بأنه رجل أعمال ويملك كراج لتصليح وتنظيف السيارات بحي راقي من أحياء اسطنبول, لكنه في الحقيقة, يخطط ويقوم بأغلب عمليات الجريمة المنظمة غير المشروعة التي تقع بالمدينة ومديرية الأمن تسعى لالقاء القبض عليه